علم الصيدلة

علم الصيدلة

علم الصيدلة : هو علم تركيب الأدوية ( pharmacology  )وبحث في العقاقير وخصائصعها.

– معنى كلمة صيدلة : مشتقة من كلمة صندلة وهوخشب معطر  من الهند ويسمى خشب الصندل ، كان العرب يضيفون مادة الصندل ذات الرائحة الذكية على مستحضرات الأدوية حتى تكتسب رائحة جذابة

– معنى كلمة أقرابازين :  كلمة مشتقة من كرابازين وهي علم الدواء باللغة الفارسية

معنى كلمة  pharmacology مشتقة من اللغة اليونانية وتعني علم الدواء

– معنى كلمة ترياق أي دواء السموم

– معنى شعار الصيادلة ، الثعبان الملتف حول كأس ، هو شعار يرمز لإله الطب عند الأغريق وهو ( أسكليبيوس ) ، وهو ينحدر من عائلة تعاطت الطب ويرمزون لهذا الإله بصورة رجل يحمل بيمينه عصا يلتف حولها ثعبان، فالعصا شعار المسافر والثعبان دليل المعرفة .

ولهذا الشعار قصة  : اسكليبيوس كان مسافراً في أحد الأيام وهو في الفلا وجد ثعبان ميت وبينما هو ينظر إليه إذ خرج ثعبان أخر يحمل في فمه نبتة حتى وضعها في فم الثعبان الميت وماهي إلا لحظات حتى عادت الحياة إلى الثعبان الميت … فعلم أسكليبيوس بسر هذه النبتة وأخذ يستخدمها في علاج المرضى

  • الملاحظ أن معظم الصيدليات لاتضع صورة أسكليبيوس وإنما صورة العصا والثعبان فقط وأحياناً الثعبان ملتف حول كأس .

تاريخ الصيدلة

منذ خلق الإنسان على وجهه الأرض أخذ المداواة بالأعشاب من الحيوانات ، فتعلم من الكلاب عندما تعتل صحتها كانت تأكل أعشاب  فتهدأ وتشفى ، وكانت القطط عندا تشعر بالألم تبحث عن نبات النعناع .

وبدأ الأنسان في أنتقاء دوائه من الأعشاب

الصيدلة عند قدماء المصريين

يعد < أمحوتب > من أشهر أطباء مصر القديمة وصيدلتها في القرن ” 30 ” قبل الميلاد .

سجل قدماء المصريين خبرتهم بالأدوية على جدران المعابد والقبور واوراق البردي ، ومن أشهر هذه البرديات :

  • بردية إدويني سميث ترجع تاريخها إلى 1650 ق م
  • بردية إبرس ترجع تاريخها إلى 1550 ق م

وقد تحدثت هذه البرديات عن نباتات طبية عديدة كانت تنمو في أرض مصر .

وبرعوا في تحنيط جثث الموتى  بأعتمادهم على بعض النباتات كالحنة والبصل والصمغ والمر  واللبان ونشارة الخشب والكتان ونبيذ البلح .

الصيدلة عند الصينيين

عرف الصينيين القدماء التداوي بالأعشاب وكان علماء الصين يجربون تأثير الأدوية على أنفسهم وعلى الحيوان .

يعتبر العالم الصيني < شن تونج > في القرن 22 ق م هو أول من ألف كتاب عن الصيدلة ( بن تساو )  الذي يعتبر أول دستور للأدوية حيث يحتوي على 365 دواء نباتياً بعدد أيام السنة ، وهو مكتشف تأثير  < الأفدرا > المنشط المعرق ومنه يستخلص حاليا مادة الأفدرين التي تستعمل في الربو .

الصيدلة عند السومريين

في نهاية  الألف الثالثة قبل الميلاد تولى طبيب سومري جمع وتدوين وصفات طبية في أول دستور للأدوية في العالم ، ونقشه على لوحاً طينياً قياسه ( 10 × 16 ) يحتوي على أثنى عشر وصفة طبية ، حيث تعتبر هذه الوثيقة الطينية أقدم كتاب موجز في الطب ….. وهوموجود في متحف الجامعة في فلادلفيا بالولايات المتحدة الأمريكية

الصيدلة عند الأغريق

أستفاد الأغريق من تراث قدماء المصريين والسومريين في التداوي بالأدوية ، ومن أشهر علماء الأدوية ( أبو قراط : ولد 460 – وتوفى337ق م ) أبو الطب .

( ثيوفراستوس : ولد 387 – توفى317 ق م ) أبو النبات .

( ديوسكوريد : ولد 25 – وتوفى 90 ميلادي ) هو طبيب ألف كتاب < المادة الطبية > بين فية الفاعلية العلاجية للعقاقير النباتية والحيوانية والمعدنية .

الصيدلة عند البطالمة

يبدأ عصر الباطلمة  عند اليونان بوفاة إسكندر الأكبر عام 323 ق م  .

درس العالم الشاعر ( نياكور ) خواص  الاعشاب التي زرعت في حدائق الإسكندرية وتأثيرها ،  وألف قصيدتين إحداهما عن العقاقير الطبية النباتية والحيوانية والمعدنية وعن السموم ، والثانية  باسم الترياق

الصيدلة عند الرومان

أنتقلت علوم الإسكندرية إلى روما وأشتهر من أطباء المعالجين بالعقاقير (اندروماك –ولد 70 – توفى 20 ق م )

( ديسقوريدس ولد 50 – توفى 6 ق م ) الذي وضع كتاباً في الأعشاب الطبية سماه الحشائش

( جالنيوس – ولد130 – توفى 200 م ) أبو الصيدلة  وله 98 كتاب في الطب والصيدلة .

أشتهر حاكم روما ( كانو ) بوضع أوراق الكرنب على الجروح والأورام .

الصيدلة عند العرب

تعد الصيدلة من العلوم التي أبتكرها المسلمون ، حيث جعلوها علماً تجريبياً قائماً على الدراسة والملاحظة .

كان التداوي بالأدوية عند العرب بزهور النباتات وبذورها وجذورها فأستعملوا البصل والكمون والثوم لمعالجة الديدان وامراض المعدة ، والتين والراوند  والسنامكي والسنط لمعالجة الأمساك ، والحلبة والسواك لمعالجة الأسنان ، والقنب ( الحشيش ) كمنشط ، الخشخاش ( الأفيون ) كمنوم ولتسكين الألم وإيقاف السعال ، .

أستعملوا ايضاً القرنفل والمر وجوزة الطيب والتمر الهندي والقرفة واليانسون والزنجبيل في التداوي .

قد وردت أسماء بعض النباتات الطبية في الأحاديث النبوية في مجال العلاج مثل التمر – الريحان – الحنظل – الخردل –  الشعير – شوك السعدان – السمسم – السلق – الحنطة ( القمح ) – الطلح ( الموز ) – البطيخ – القثاء – الثوم – البصل – العنب – الحناء – الزعفران – العصفر – الصندل – الكافور – الصبر – الحبة السوداء .

كان العرب يمارسون تخدير المريض أثناء العمليات الجراحية ، مثل عشب السكران وهو عشب مخدر وجوزة الطيب في عملية الختان أو تركيبة دواء من السكران والكبريت ويكون البخار المتصاعد من طبخهما بمثابة مخدر مستمر 24 ساعة .

  • في العصر الأموي في عهد الخليفة الوليد بن عبد الملك ، حكم من الفترة بين ( 705 حتى 715 م ) قام ببناء أول مستشفى خاصة للمجذومين ، ونظم صناعة الأدوية والأعشاب
  • في العصر العباسي في عهد الخليفة المنصور الذي حكم الفترة بين ( 754 حتى 775 م ) ظهرت اول صيدلية في التاريخ العربي بشكلها الشامل
  • في عهد الخليفة العباسي المعتصم بالله حكم من الفترة بين (833 حتى 842 م ) فرض تأدية امتحان في الطب والصيدلة وأجرى أول أمتحان للصيدلة عام 836 م
  • في عهد الخليفة العباسي المقتدر بالله الذي حكم في الفترة بين ( 908 حتى 932 م ) طبق نظام الحسبة على عمل الصيادلة فكان المحتسب يحلف الاطباء والصيادلة السر المهني وهو أن لايعطوا أحد دواء مراً ولايركبوا له سماً ولا يصنعوا التمائم ولايذكروا للنساء الدواء الذي يسقط الأجنة ولا للرجال الدواء الذي يقطع النسل والغض عن المحارم  وعدم إفشاء الأسرار.
  • اصبح علم الصيدلة في عهد الخلافة العباسية علماً قائماً بذاته مكملاً لمهنة الطب .
  • معلومة ( حجر ناعم تسحق به الأدوية يسمي الفهر )
  • في وقت ازدهار الطب والتداوي عند العرب كان الأروبيون يجهلونه ويحتقرون أصحابه حيث كانت الكنيسة قد حرمته عليهم وحصرت التداوي في زيارة الكنائس والأستشفاء بالتبرك بالقدسيين والتعاويذ والرقى التي كان يبيعها رجال الدين ، وكان الاوروبيون يستنكفون من النظافة والأغتسال لأنها تشبة الوضوء عند المسلمين
  • يقول (جوستاف لوبون ) هو طبيب ومؤرخ فرنسي ولد 1841 – توفى 1931 م [ نستطيع أن ننسب علم الصيدلة للمسلمين  ونقول أنه أختراع عربي إسلامي أصيل فقد أضافوا إلى الادوية التي كانت معروفة قبلهم مركبات عديدة من أختراعهم وألفوا أول كتب في العقاقير ]

 

علماء الصيدلة العرب

  • محمد صلى الله عليه وسلم أول من حرك أذهان المسلمين للتفكر في أنواع النباتات والتداوي ببعضها فقال على سبيل المثال ( إن هذه الحبة السوداء شفاء من كل داء إلا من السأم ) السأم هو الموت
  • سابور بن سهل (توفى 869 م – 255 هـ ) كتابه الأقراباذين الكبير ، يعتبر دستور الأدوية
  • علي بن سهل الطبري ( ولد 808 – توفى 861 م ) ( 192 – 247 هـ ) فارسي وكتابه ( فردوس الحكمة ) الذي كان جامعاً لكافة العلوم الطبية وكتابه ايضاً (ترتيب الأغذية ومنافع الأطعمة والأشربة والعقاقير )
  • الكندي ( ولد 805 – 873 م ) (185 – 256 هـ ) من أشهر مؤلفاته كتاب ( كيمياء العطر ) و ( الجواهر الثمينة ) و ( الأدويه المركبة ) و ( الأقراباذين )
  • أبو حنيفة الدينوري (توفى895 م – 282 هـ ) أول من ألف كتاب علمياً < النبات والشجر > وفيه وصف النبات وصفاً دقيقاً والتداوي به
  • أبو بكر الرازي (864 – 923 م ) ( 250 – 311 هـ ) طبيب وعالم كيمياء هو أول من وضع مراهم الزئبق كتابه ( منافع الاغذية ) و ( صيدلة الطب ) و ( الحاوي في التداوي )
  • أبن جلجل ( 943 – 994 م ) (332 – 377 هـ ) طبيب أندلسي كتابه ( تفسير أسماء الأدوية المفردة من كتاب ديسقوريدوس ) و ( مقالة في ذكر الادوية المفردة التي لم يذكرها ديسقوريدوس ) و (مقالة في أدوية الترياق )
  • البيروني ( 973 – 1048 م ) ( 362 – 388 هـ ) كتابه ( كتاب الصيدلة ) حيث وضع فيه معلومات تفصيلية عن الأدوية
  • علي بن العباس المجوسي ( توفى 1010 م ) ( 400 هـ ) كتابه 0 كامل الصناعة الطبية الضرورية …. المشهور بأسم المالكي ) وفيه خصص الجزء الثاني منه للمداواة وطرق العلاج
  • أبن سينا (980 – 1037 م ) ( 370 – 428 هـ ) كتابه ( القانون في الطب ) وصف فيه مالايقل عن 700 تركيبة مع خصائصها وطريقة عملها ودواعي أستعمالها
  • الزهراوي ( 936 – 1013 م ) ( 325 – 404 هـ ) يعتبر رائدفي تحضير الأدوية بالتسامي والتقطير ، كتابه < التصريف لمن عجز عن التأليف > موسوعة طبية
  • الطغراني (1063 – 1120 م ) ( 445 – 513 هـ ) ، أكتشف العديد من الأدوية وشرح فوائد بعض المعادن في علاج الأمراض أشهر مؤلفاته ( الجوهر النضير في صناعة الأكسير )
  • أبن زهر ( 1072 – 1162 م ) ( 464 – 557 هـ ) كتابه ( التيسير في المداواة والتدبير ) موسوعة طبية
  • الأدريسي ( 1099 – 1160 م ) ( 492 – 554 هـ ) كتابه ( الجامع لصفات أشتات النبات )
  • أبن البيطار ( 1197 – 1248م ) ( 593 – 646 هـ ) عالم نبات عرف بضاعة وتركيب الادوية من النباتات والحشائش وكتابه ( الجامع امفردات الأدوية والأغذية ) .هو مكتشف نبات الكولا
  • أحمد بن أحمد الغافقي ( توفى 1164 م ) ( 650 هـ ) كتابه (الأدوية المفردة ) جمع فيه مايقارب ألف صنف من الأدوية البسيطة ووصفها وصفاً علمياً وشرح طريقة أستعمالها
  • داوود أنطاكي ( توفى 1599 م ) ( 1008 هـ ) كتابه (تذكرة أولي الألباب والجامع للعجب العجاب ) وهو عن العقاقير النباتية

 

الصيدلة في أوروبا

  • في عام 1240 م ، أصدر الأمبراطور فريدريك الثاني أصدر مرسوماً يقضي بالفصل بين مهنة الطب والصيدلة
  • في عام 1241 م تم افتتاح أول صيدلية في المانيا ولاتزال تعمل إلى الأن
  • في عام 1693 م أسس العالم الفسيولوجي ( صمويل دال ) معمل متخصص في علم الأدوية بالمانيا

 

الصيدلة الحديثة

  • أصبحت دراسة الصيدلة الحديثة تعني بعلوم رئيسية وهي ::
  • علم الصيدليات … هوعلم تصميم الأشكال الدوائية أي بتحويل المواد الدوائية الخام إلى أقراص أو كبسولات أو كريمات أو حقن
  • علم الكيمياء الصيدلية أو الكيمياء الطبية … يعني ربط الكيمياء بالصيدلة وتخليق أدوية جديدة
  • ممارسة الصيدلة … نظام تطوير الصيادلة لممارسة مهنتهم
  • الأقرابازين … وهو يعني بالأدوية وتركيبها الكيماوي ومفعول الدواء في الجسم
  • علم العقاقير الطبية … يدرس العقاقير من أصل نباتي وحيواني وطرق زراعتها وجمعها وحفظها

عصر المضادات الحيوية :: antibiotics

بدأعصر المضادات الحيوية عندما لاحظ الصيدلي الفرنسي ( باستير ) في عام 1877م  ان سبب عملية التخمر هو نمو الكائنات الحية الدقيقة  ، وقضى على هذه الكائنات بعملية التعقيم

وفي سنة 1929 م بدأ عصر المضادات الحيوية يزدهر في مكافحة الأمراض المعدية عندما اكتشف العالم فليمنج البنسلين

مشاركة الموضوع

اكتب رد

XHTML: تستطيع استخدام تلك السيمات: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>